الوزير عبد القادر عمارة يقض مضجع قطاع النقل و اللوجستيك

Logistique
Typography

يبدو أن تعيين السيد عبد القادر اعمارة على رأس قطاع النقل و اللوجستيك لن يكون بردا و سلاما على أهله و مشاريعه.


فرغم تعيينه منذ عدة أشهر لم يحرك السيد الوزير ساكنا و أصبحت الملفات تتراكم على مكتبه، و لم تعد أغلب القطاعات تحت وصايته تستطيع الدفع بمشاريعها.

فلا التعيين في المناصب العليا أخذ مجراه الطبيعي حيث العديد من المناصب شاغرة و تنتظر من يشغلها لكسر الجمود الذي قتل نشاطها، فشركة SNTL مثلا مازالت رغم مرور عدة أشهر على إطلاق مبارة اختيار مدير جديد لم ينصب أحد على رأس إدارتها، أما الوكالة المغربية لتطوير اللوجستيك فهي أيضا بلا ربان منذ مدة.

أما معاهد التكوين التابعة للوزارة فالحال لايبشر بخير و يزيد من أزمة قطاع التعليم بالمغرب، فالمعهد العالي للدراسات البحرية بلا مدير منذ سنة و نفس الأمر ينطبق على المدرسة الحسنية للأشغال العمومية التي هي أيضا لم يستقر بعد أحد على رأس إدارتها رغم اختتام مباريات شغل تلك المناصب.

أما على مستوى الإدارات المركزية للوزارة فحدث و لا حرج فمديرية الطرقات لازالت تسير بمدير بالنيابة و مديرية الاستراتيجيات و التنسيق بين برامج النقل هي الأخرى تعيش نفس الوضع، بينما مديرية الملاحة التجارية تعيش على وقع الإضرابات و سوء تسيير المديرة لها.

أما على مستوى المشاريع، فالتعثر هو السمة الغالبة على معضم الاوراش، فميناء اسفي، لن يفتتح هذه السنة أما ميناء القنيطرة فأغلب الظن انه لن يرى النور أبدا. أما الطريق الساحلي لربط ميناء الدارالبيضاء بمنطقة زناتة فالأشغال لا تريد أن تنتهي رغم انقضاء الآجال.

أما المشاريع الملكية التي تم إعطاء انطلاقتها في إطار مشروع وصال بميناء الدارالبيضاء من طرف صاحب الجلالة فأغلبها لن تحترم أجال تنفيذها رغم أن وتيرة سيرها تبقى مقبولة في العموم.

كل هذا و الوزير الحاضر الغائب لا يكلف نفسه حتى عناء عقد اجتماعات للوقوف على الإشكاليات التي تعيق هذه المشاريع.

خلاصة القول ما تبدل صاحبك إلا بما هو كرف منوا.

Ajouter un Commentaire

Les commentaires publiés n'expriment pas la position de MaritimeNews.
Cher lecteur et lectrice, les commentaires sont libres, sans contrôle apriori, alors
soyez responsable, exprimez vous sans citer les noms des personnes ou des organismes en cas de critiques.


Code de sécurité
Rafraîchir