بيان للرأي العام من الجامعة الوطنية لضباط و بحارة الصيد بأعالي البحار

Pêche
Typography
لقد اتضح جليا مدى تلاعب إدارة شركة مارونا و معها الشركة الوطنية للإستثمار SNI بمصير أزيد من 130 بحارا، و تنصل الكل من المسؤوليات الأخلاقية و المهنية بعد تفويت مراكب شركة مارونا إلى ملاكين جدد. و أصبح البحارة عرضة للتشريد بعد أكثر من خمسة أشهر من البطالة و القهر. و لقد تبين فشل المفاوضات و الحوار الإجتماعي الذي ترعاه وزارة الفلاحة و الصيد البحري، و ظهرت عدم جدية الشركة الوطنية للإستثمار و تلكإها عن إيجاد حل لهذه الطبقة المحرومة و المستضعفة من المواطنين التي أفنت القسط الوفير من عمرها في خدمة هذه الشركة و تحقيقها لأرباح خلال أزيد من عشرين سنة.
و اتضح أن كل جولات الحوار مع النقابة الممثلة للبحارة ماهي إلا بهدف ربح الوقت و فرض الأمر الواقع، و لقد أبانت الجامعة الوطنية لضباط و بحارة الصيد بأعالي البحار عن حسن نيتها في حل كل الإشكالات العالقة، و تقريب وجهات النظر المختلفة، لكن مع الأسف لم تجد تجاوبا في المستوى المطلوب، و أصبح لزاما علينا تغيير استراتجيتنا النضالية، و الإنتقال إلى مرحلة التصعيد.  
 
لهذا ارتأت الجامعة الوطنية لضباط و بحارة الصيد بأعالي البحار أن تبدأ مرحلة جديدة من التصعيد و النضال، بعد تعذر التوصل إلى اتفاق ، باعتصام مفتوح أمام مقر الشركة الوطنية الإستثمار بالدار البيضاء ابتداء من يوم الأربعاء 13 ماي 2015 ، و نهيب بكافة مناضلينا المشاركة بكثافة لإنجاح هذه المحطة النضالية.   
 
 و إذ نحيي بحرارة كل البحارة و ضباط الصيد   بأعالي البحار،  فإننا نجدد دعوتنا لهم  بالإلتفاف حول إطارهم النقابي الجامعة الوطنية  و التصدي لكل مظاهر الإمتهان و إهدار لكرامة البحار. و نؤكد  إصرارنا و عزمنا على المضي قدما في درب النضال  القانوني حتى تحقيق مطالبنا العادلة و المشروعة.
 
و ما ضاع حق وراءه طالب.
Recevez notre newsletter