وزارة التجهيز و النقل و اللوجستيك و الماء توضح حول عمليات إزالة الرواسب من ضفتي نهر أم الربيع

وزارة التجهيز و النقل و اللوجستيك و الماء توضح حول عمليات إزالة الرواسب من ضفتي نهر أم الربيع

عقب نشر بعض المنابر الإعلامية لأخبار غير دقيقة حول انسداد مصب نهر أم الربيع بأزمور بإقليم الجديدة؛ بسبب تراكم الرواسب والتي زاد من حدتها الجفاف الذي عرفته المملكة هذه السنةء تنهي وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء إلى علم الرأي العام أن مصالحها الإقليمية قامت؛ بتاريخ 1 يونيو 2020 ولمدة 32 يوما بعمليات إزالة الرواسب المتراكمة حول ضفتي النهر من أجل حل هذه الإشكالية والتقليص من آثارها السلبية على البيئة.

 

وقد تم انجاز هذه العملية بواسطة الموارد البشرية والمادية التابعة بالوزارة؛ بكلفة مالية قدرها 600.000,00 درهم؛ حيث مكنت من إزالة كمية هامة من الرواسب قدرها حوالي 15.000 متر مربع؛ وسيتم توسيع هذه العملية خلال شهر شتنبر 2020 بغية الزيادة في تحسين توسيع مصب هذا النهر.

وتنويرا للرأي العام المحلي والوطني؛ تجدر الإشارة إلى أنه بالموازاة مع هذه الإجراءات الهامة؛ تنكب الوزارة حاليا على دراسة وتحليل السلوك المائي والرسوبي لهذا المصب في وضعيته الحالية والمستقبلية بالنظر إلى وضعيات الجفاف التي تعرفها عدد من مناطق وجهات المملكة؛ ومن ثم اقتراح حلول نهائية من أجل ضمان الانسياب العادي لمياه النهر نحو البحر.

وفي الأخير؛ تؤكد وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء أن موضوع مصب النهر على أهميته؛ التي لا خلاف حولهاء إلا أنه جزء من الإشكالية التي يشتكي منها الساكنة المحيطة بالنهر التي تتمثل في الروائح الكريهة والتي مصدرها تصريف المياه العادمة دون معالجة والقاذورات إلى مجرى النهر؛ مما يستلزم من المصالح المسؤولة عن ذلك معالجة جدرية لهذه الإشكالية في أقرب الآجال.

Ajouter un Commentaire

Les commentaires publiés n'expriment pas la position de MaritimeNews.
Cher lecteur et lectrice, les commentaires sont libres, sans contrôle apriori, alors
soyez responsable, exprimez vous sans citer les noms des personnes ou des organismes en cas de critiques.


Code de sécurité
Rafraîchir