فضية عملية توظيف مشبوهة لبحارة مغاربة في فرنسا تذكر بفضيحة النجاة و تساؤل عن مسؤولية إدارة الملاحة التجارية

Marins de COMANAV FERRY au port d'Algésiras

Sécurité Maritime
Typography

يبدو أن رؤوسا قد أينعت و حان قطافها و ذلك نظرا لسوء التسيير البين الذي أصبح اليوم يجر رجال البحر المغاربة إلى مستنقعات هم في غنا عنها بعد كل المواجع التي عاشوها خلال السنوات الأخيرة.

فبعد أن نبها من خلال هذا المنبر عن قيام وسيط أجنبي باستدراج بحارة مغاربة مستغلا وضعيتهم الاجتماعية الهشة لكي يوظفهم في ظروف غامضة على متن باخرة اجنبية راسية بميناء سات الفرنسي وصلنا مع الأسف اليوم معلومات شبه مؤكدة من مصادر موثوقة على أن هؤلاء البحارة بعد وصولهم على متن البحارة تبين لهم أن كل الوعود التي تلقوها من الوسيط بالمغرب كانت كذبا و بهتان حيث اصطدموا بواقع مزري على متن الباخرة و بما لا يتناسب مع شروط العمل المهني البحري و كما ينص على ذلك التشريع الدولي.

وفور علمها بهذه الوضعية المزرية للبحارة المغاربة بادرت مجموعة من فعاليات المجتمع المدني بالمغرب بالاتصال بالنقابة الدولية لعمال النقل ITF من أجل مساعدة هؤلاء البحارة و ضمان حقوقهم كما هي مكفولة من طرف القانون البحري الدولي.

اليوم و بعد انكشاف خطوط هذه الفضيحة المدوية يتساءل الكثير من الناس كيف سمحت السلطات البحرية المغربية بانتقال هؤلاء البحارة المغاربة و التأشير على هاته العملية رغم عدم استيفاءها الشروط القانونية مثل عقود عمل تحترم قانون العمل البحري و ذلك عن طريق شركات توظيف بحري معتمدة رسميا بالمغرب، كل هذه الأسئلة تجرنا إلى ضرورة تحقيق سريع و شفاف في حيتيات هذه الفضيحة.

Ajouter un Commentaire

Les commentaires publiés n'expriment pas la position de MaritimeNews.
Cher lecteur et lectrice, les commentaires sont libres, sans contrôle apriori, alors
soyez responsable, exprimez vous sans citer les noms des personnes ou des organismes en cas de critiques.


Code de sécurité
Rafraîchir